الأحد , فبراير 26 2017
الرئيسية / من نحن

من نحن

الثورات، الربیع العربي، الصحوة الإسلامیة، المطالبة بالحریات والتي تعبّر بأجمعها عن الحالة التي یعیشها الشارع العربي هذه الأیام وبعد اندلاع الثورة التونسیة في نهایات (دیسمبر) العام 2010، والتي في الوقت نفسه جاءت نتیجة لحالة الاحتقان الذي عاشته وتعیشه العدید من مجتمعاتنا بسبب غیاب المشارکة الحقیقة وهیمنة المشروع الآخر، المتمثل بأنظمة حکم عسکریة وجمهوریات وراثیة وملکیات غیر دستوریة ومقیدة ومشیخات وإمارات تحمل قیم القبیلة لتطبقها علی واقع الدولة… کل ذلك أوجد حالة جدیدة أظهرت في احدی جوانبها أهمیة الاعلام وخاصة المجازي منه، الذي حاول البعض من داخل الدائرة العربیة (وخارجها) استغلاله وتوجیهه لتصفیة حسابات بین الانظمة، والالتفاف علی الصحوة او الربیع، لأنهم وجدوا بالنهایة ان یقظة الشعوب ستنتهي إلی زوال عروشهم ونهایة مشاریعهم ومخططاتهم في المنطقة. وفي هذه الأجواء كان لابد من فعل شيء! عمل يتجاوز مجرد الخبر لينتقل بالقارئ والمتصفح إلى مرحلة التفكير المنهجي وفهم ما يجري حوله من أحداث وما يصدر من مواقف… هذه هي مهمة “البديع” الذي أردنا له أن يكون نافذة مضيئة على الواقع الذي نعيشه والتجربة التي خاضتها شعوبنا، وذلك من أجل بناء مستقبل أفضل و”بديع” نتجاوز فيه مشاكل الماضي وما عانيناه من قهر واستبداد وتبعية وجهل… نفهم أنفسنا أولاً، ونعرف ما يحاول الآخرون فرضه علينا ثانياً، لنختار لاحقاً الرؤية التي توصلنا إلى الغد “البديع” والواعد الذي ننشده. نحن مجموعة إعلامية أرادت أن يكون لها حضورها في أوساط الإعلام الإلكتروني، خدمة لحاضرنا ولمستقبل أبنائنا الذين عليهم أن يعيشوا في هذا العالم وفي هذه المنطقة جنباً على جنب، قدر من السماء لا نقوى على تغييره. ومن الله التوفيق