السبت , مايو 27 2017
الرئيسية / الحوارات / العدوان السعودي يحاول ان يبني نصرا سياسيا عبر انزال بحاح بعدن لكن الخيارات القادمة ستقلب الطاولة

العدوان السعودي يحاول ان يبني نصرا سياسيا عبر انزال بحاح بعدن لكن الخيارات القادمة ستقلب الطاولة

البديع – شدد الكاتب و المحلل السياسي “حميد رزق” الخبير بالشأن اليمني و القريب من حركة “انصار الله” ، اليوم السبت على ان العدوان السعودي يحاول أن يبني نصر سياسيا عبر انزال “خالد بحاح” ، في مطار عدن ، و الذي نصبته السعودية نائبا ثانيا للرئيس الهارب ، و قال : ان الحقيقة التي تؤرق العدوان هي ان الجيش واللجان الشعبية مستمرون في مواجهة المرتزقة بمناطق عديدة وينزلون بهم الكثير من الضربات الموجعة ، مؤكدا ان الخيارات القادمة ، ستقلب الطاولة .

و اضاف هذا الخبير في تصريح لوكالة تسنيم الدولية اليوم : ان الامور ليست مستقرة للسعودية في عدن ، حتى و ان حاولوا تصوير ذلك في الاعلام ، و من الطبيعي ان يحاول ال سعود تصوير الامور تحت سيطرتهم ، حتى و ان كانوا فعلا مسيطرين على بعض المناطق في عدن ، لافتا الى ان الانباء التي ترددت بمغادرة بحاح بعد نصف ساعة – ان صحت – ، لدليل على انهم في وضع مرتبك .

كما اشار هذا الخبير الى ظهور بوادر صراع بين الحراك الا نفصالي وبين عناصر حزب الاصلاح و مسلحي منصور هادي الذين يعملون من اجل المال السعودي ، معتبر اعادة بحاح ، محاولة لتعزيز ما تحاول السعودية تقديمه باعتباره انتصارا ميدانيا حققته في عدن ، و انها قادرة على تحقيق الاهداف ، لكن الاستعدادات والخيارات القادمة ، ستقبل الطاولة على العدوان باذن الله وعونه وتاييده .

و قلل “حميد رزق” من اهمية موضوع اعادة بحاح الى عدن و قال “انه ليس معجزة ، ولا هو انتصار بان تقوم السعودية والامارات بتهريب خالد بحاح الى بعض مناطق عدن ، و كان بامكانهم ان يصلوا الى المكلا او سيئون او المهرة ، و هذه كلها امور عادية و طبيعية .. غير ان الهدف من كل ذلك مواصلة “الحفلة الاعلامية” التي بدأوها بالحديث عن السيطرة على عدن” ، مضيفا : “الواضح ان السعودية ضاقت ذرعا بادواتها ، وتحاول بكل ما تمتلك ان تثبت في الوعي العام ، انها حققت انجازا واعادت مرتزقتها” .

و اردف قائلا : “ما ليس طبيعيا ، هو ان يحاط بحاح بالجنود الاجانب الغزاة الملثمين ، الامر الذي يكشف حاجة جبهة العدوان الى ايجاد مادة مصورة مهما كانت الظروف” ، متسائلا : ماذا عمل بحاح و هادي و الاخرون ، عندما كانوا بصنعاء وليس ببعض احياء عدن ؟ وهل ستتمكن السعودية من استعمار اليمن من اجل الحفاظ على مرتزقتها حتى لا يفروا من جديد ؟؟ ، متابعا القول : أعدكم بأنهم سيفرون مجددا ، إن لم يقعوا بقضبة الجيش واللجان الشعبية .

المصدر: وكالة تسنيم

شاهد أيضاً

تحرير تدمر مقدمة لتحرير الرقة ودير الزور / داعش تعاني الحيرة

البدیع رویوران: الخبير في قضايا الشرق الاوسط ، في حوار مع وكالة انباء فارس ، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *